Accéder au contenu principal

Featured

Three Positive Predictions You Need to Hear About Retirement

Retirement is not, and probably will never be, a neutral topic. Every retirement story is individual and unique. And if the person retiring happens to be you, that unique story becomes eminently significant, certainly emotional, and possibly life critical. Granted, throughout our work lives before retirement, our work may have become almost routine. And granted, we may have dreamed of the day when we could turn in our employee ID, say goodbye to our colleagues, and walk out to the parking lot for the last time. But once the curtain closes on Act II, we know that it will open again on Act III. The question is, what will happen in Act III, and will it all end happily and well? With 77 million Baby Boomers in the before, during, or after stage of retiring, speculation is rampant about what we will do, where we will do it, and how we will find our way to whatever IT will be. There is even speculation about what retirement will look like once we have left our mark on it, and shifted forever …

تعرف على لعبة الفيديو التي تنبأت بظهور "داعش" قبل 10 سنوات !

داعش (تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام) هي من التنظيمات المصنفة في خانة الارهاب ، ظهرت في العراق قبل سنوات قليلة ، واشتهرت اكثر في السنتين الأخيرتين  بفعل قيامها بهجمات ارهابية في أكثر من مكان في العالم كان اخرها هجمات باريس . 

لعبة اسمها Command and Conquer: Generals  تنبأت بظهور هذا التنظيم قبل 10 سنوات ! نعم فاحدى الفرق القتالية في هذه اللعبة تنتهج نفس السيناريو الذي تنتهجه داعش وكذلك تتشابه معها حتى في الاستراتيجيات والتكتيكات والأسلحة. 

هذه اللعبة التي ظهرت في سنة 2003 (سنة سقوط بغداد) والتي تدور احداثها عن حرب شبه عالمية تدور بين ثلاثة جيوش ، أولها جيش أميركا و والثاني هو جيش الصين ، فيما الثالث يسمى بجيش التحرير العالمي Global Liberation Army،والذي يشبه من ناحية الاهداف والتنظيم ، داعش .
اللاعبون في هذه اللعبة يتوجب عليهم بناء جيش كامل باسلحة ثقيلة ومتوسطة واستعمال الطائرات والدبابات من اجل القضاء على الطرف الاخر . احداث اللعبة كصدفة اخرى تدور في سنة 2013 (سنة ظهور داعش ) حيث تجري المعارك الطاحنة بين هذه الجيوش في دول اسلامية ،مثل مصر وليبيا ،الصومال و وأفغانستان وغيرها .

جيش التحرير العالمي الذي يشبه داعش في هذه اللعبة ، يقوم بالاستلاء على مساعدات الآمم المتحدة ،كما يتلقى تمويلات من شيوخ القبائل في المناطق التي ينشط فيها.من الاشياء كذلك المثيرة للاهمتام امتلاك هذا الجيش للصواريخ الروسية SCUD والتي تمتلكها داعش ايضا !(كما في الصورة )

جيش التحرير العالمي أو (Global Liberation Army) كما هو في اللعبة ، هو جيش مكون من عدة فصائل مختلفة مكونة من عدة  مقاتلين مستقلين يحاربون لقضاية واحدة وهي مواجهة الهيمنة الأمريكية على العالم . يذكر ان المقاتلين في هذا الجيش لا تحكمهم اي قوانين عسكرية ويقتلون اي شيء في طريقهم بما في ذلك المدانيين العزل ، بالاضافة لاستعماله لجميع انواع الاسلحة بما فيها أسلحة الدمار الشامل .

Commentaires