Accéder au contenu principal

Featured

Three Positive Predictions You Need to Hear About Retirement

Retirement is not, and probably will never be, a neutral topic. Every retirement story is individual and unique. And if the person retiring happens to be you, that unique story becomes eminently significant, certainly emotional, and possibly life critical. Granted, throughout our work lives before retirement, our work may have become almost routine. And granted, we may have dreamed of the day when we could turn in our employee ID, say goodbye to our colleagues, and walk out to the parking lot for the last time. But once the curtain closes on Act II, we know that it will open again on Act III. The question is, what will happen in Act III, and will it all end happily and well? With 77 million Baby Boomers in the before, during, or after stage of retiring, speculation is rampant about what we will do, where we will do it, and how we will find our way to whatever IT will be. There is even speculation about what retirement will look like once we have left our mark on it, and shifted forever …

تويتر تسجل براءة إختراع لطائرة بدون طيار يتحكم فيها من خلال التغريدات!


سجلت شبكة تويتر براءة إختراع جديدة لدى مكتب براءات الإختراع الأمريكي USPTO لطائرة بدون طيّار بفكرة جديدة تكمن في ربطها مع شبكة تويتر، و الغريب في الأمر أن المستخدمين هم من بإمكانهم التحكم فيها من خلال التغريدات!

هذا ما يبدو إذا حاولنا فهم ما أعلنت عنه تويتر رغم عدم إفصاحها عن مجموعة من التفاصيل الأخرى إلا ان الشبكة أعلنت عن عزمها لصناعة طائرة بدون طيار تدعى UAV و هي طائرة تحمل كاميرا وتقوم بإرسال واستقبال الصور، فضلا أنها ستمتلك حسابا خاصا على تويتر يعرض كل ما يتم التقاطه و ارساله للشبكة، وسيكون المغزى من براءة الإختراع هو جعل هذا الجهاز يرسل صور أو يلتقط مقاطع فيديو وإرسالها عبر خدمة البث الحي حسب تغريدات المستخدمين أو غالبية التغريدات التي يشاركها المستخدمين في مجال معين.

قد تبدو براءة الإختراع الجديدة من تويتر غريبة خصوصا بعدما علّق متحدث باسم تويتر لجريدة CNBC بكلمتين فقط هما: "صور السيلفي باستخدام طائرات بدون طيار"، إلا أنها تبقى على الورق وأوضحت الشبكة ان مساعيها لتحقيق ما تخطط إليه ليس بالأمر الصعب.

ومن جهة أخرى عندما نتحدث عن شبكات فيسبوك أو أمازون التي تمتلك أيضا طائرات بدون طيار يتم استخدامها في مشروع تزويد العالم بالأنترنت أو لتوصيل السلع للمستخدمين، فإن مساعي تويتر تختلف تماما عندما يتعلق الامر أيضا بالطائرات بدون طيار التي ستعمل عليها.

Commentaires